مصدر مطلع

الميراوي يرضخ لمفتشه “ولد النعناع” ويتجه لإعادة مباراة ENCG سطات

عبد اللطيف الميراوي بجامعة الحسن الأول بسطات

يبدو أن عبد الفتاح ولد النعناع المفتش العام لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، هو الوزير الفعلي، بعدما حصل على منصبه نتيجه قربه من الوزير البامي عبد اللطيف الميراوي كونه صديق طفوله وإبن قبيلته.

وإذا كنا في موقع “زون24” قد طرحنا أسئلة حول أسباب تواجد ولد النعناع في إجتماع لرؤساء جامعات المغرب، فإننا نعود لنطرح سؤالاً عريضاً ما الذي يريده بالضبط ولد النعناع من جامعة سطات.

توجه لإعادة “كونكور ENCG”

علم “زون24” من مصادر قريبة من عبد اللطيف الميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار أن هذا الأخير يفكر في إعادة مباراة تعيين مدير للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بسطات، بعدما أصبح “صديقنا” ولد النعناع يعادي مدير المدرسة بالنيابة السابق، الذي تدخل لعدم التمديد له بالنيابة، دون تعيين إسم آخر ينوب عنه لتسيير شؤون المؤسسة التي تعيش فراغاً، رغم مجهودات عبد اللطيف مكرم رئيس جامعة الحسن الأول الذي يديرها بالنيابة طبقاً للقانون، إلا ان طلبة التكوين المستمر وشركات واساتذة يطالبون بإستخلاص أموالهم العالقة من أشهر وسنوات.

أصبح عبد الفتاح ولد النعناع الآمر الناهي داخل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وعلى خلاف حاد مع كاتبها العام بسبب تدخله في إختصاصات هذا الأخير.

“عين ميكة” على الكاتب العام لكلية الحقوق

ورغم ان ولد النعناع يريد ان يبرز لصديقه الوزير أن يشتغل بتفانٍ وجدية، والحقيقة أنه يصفي حساباته مع مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير السابق عبد الصادق الصادقي، وقد قام ويقوم بمجهودات جبارة لعدم تعيينه مجدداً، رغم عدم وجود مانع قانوني أو حكم قضائي، فقد استطاع ان يقنع الميراوي او فرض عليه إعادة مباراة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، إلا أنه “ضارب الطم وداير عاين ميكة” على فساد الكاتب العام لكلية العلوم القانونية والسياسية بنفس الجامعة، رغم وجود عدد من الشكايات ضده بمكتب الضبط بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، وبرئاسة جامعة سطات، ورغم أن موظفين يشتغلون تحت سلطته، قضى واحد منهم مدة حبسية ويحاكم آخر في حالة إعتقال، إلا ان ولد النعناع لن يريح شيئا من تفتيش الكلية ومحاسبة الكاتب العام على الاقل بإعفاء، كما فعل عبد اللطيف الميراوي بجرأة عندما أعفى خديجة الصافي الرئيسة السابق للجامعة ونجيب الحجوي العميد السابق لكلية الحقوق، فرحل الجميع وبقي كوثر المومني شامخاً مدعوماً من الخارج، ومن عميدته.

تعيين مدير للمدرسة بالنيابة وتوجه لإعفاء الكاتب العام للجامعة

مصادر “زون24” من داخل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، أكدت أن الوزارة تفكر في تعيين إسم الأسبوع المقبل ليكون مديراً بالنيابة للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير مع نيتها إعادة المباراة، في إنتظار مبرر هذه الإعادة والفتوى “النعناعية”.

في سياق منفصل، نفس المصادر تؤكد حقد المفتش العام على يونس الحسايني الكاتب العام لجامعة الحسن الأول حالياً ومنذ ثلاث سنوات تقريباً، وعضو المفتشية العامة في فترة لعلج، وتقديم صكوك إتهام لا أدلة عليها، حسب مصدر “زون24” من داخل الوزارة.